بلاغ وزارة التربية بخصوص الدعم التربوي خلال فترة العطلة من 04 إلى 10 دجنبر 2023

بلاغ وزارة التربية بخصوص الدعم التربوي خلال فترة العطلة من 04 إلى 10 دجنبر 2023
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

المملكة المغربية
وزارة التربية الوطنية والتعليم الابتدائي والرياضة

بيان صحفي
الخميس 30 نوفمبر 2023
إطلاق البرنامج الوطني لدعم التعليم لفائدة الطلبة خلال فترة الإجازة الثانية

تعلن وزارة التربية الوطنية والتعليم الابتدائي والرياضة عن إطلاقها البرنامج الوطني لدعم التعليم لصالح طلاب المؤسسات التعليمية العامة في جميع مناطق المملكة، خلال وتمتد الفترة الثانية بين العطلات من 4 إلى 10 ديسمبر 2023.

وتأتي هذه العملية بعد الاجتماع الذي ترأسه رئيس مجلس الوزراء، الاثنين 27 نوفمبر، مع نقابات التعليم الأكثر تمثيلا والموقعة على اتفاق 14 يناير 2023، حيث استجابت الحكومة للمطالب التي تقدمت بها نقابات التعليم، بما في ذلك تجميد المزايا الأساسية. نظام العاملين في قطاع التعليم الوطني بهدف تعديله.

ويندرج هذا البرنامج أيضا في إطار الإصلاح المستمر لمنظومة التربية والتكوين، وتنفيذ أحكام القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين، والبحث العلمي، وتنفيذ التزامات القانون 2022 – خارطة الطريق 2026 “من أجل مدرسة حكومية جيدة للجميع” وإطارها الإجرائي للأعوام 2023 و 2024 وهي كما يلي:

  • مضاعفة نسبة البنات والبنين في المدارس الابتدائية أولئك الذين يتقنون التعلم الأساسي، مما يسمح لهم باكتساب المعرفة والمهارات التي تمكنهم من النجاح في حياتهم الأكاديمية والمهنية؛
  • مضاعفة نسبة الطلاب والطالبات المستفيدين من الأنشطة الموازية دعم التعلم، لجعل الفضاء المدرسي مساحة لتحقيق القيم واكتسابها.
  • الحد من ظاهرة الفشل الدراسي باعتبارها أحد العوامل المؤدية إلى التسرب من المدارس، والعمل على ضمان المسار التعليمي لجميع الطلاب حتى سن 16 عامًا، بغض النظر عن الخلفية الاجتماعية والميدانية التي ينحدرون منها.

يهدف هذا البرنامج إلى تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع المتعلمين رجالاً ونساءً، ويهدف إلى إكسابهم المكتسبات والمهارات الأساسية اللازمة لمواصلة مسيرتهم الأكاديمية دون إضعاف ودون التحايل على جميع العوامل التي تؤدي إلى الهجر والتكرار. ويعتمد على تنويع أشكال التدخل والأساليب المعتمدة وتكييف حصص الدعم التعليمي لتلبية احتياجات الفئات المستهدفة.

ولضمان الفعالية التعليمية لهذا البرنامج، يتم تطوير وتنفيذ برامج دعم تعليمية إقليمية وإقليمية ومحلية بناءً على المحددات التالية:

  • تنفيذ عملية التقييم التشخيصي بهدف التعرف على نقاط القوة والضعف في التحصيل الأكاديمي للمتعلمين والمتعلمات، وتصنيفها حسب مستويات إتقان التعلم والمهارات المستهدفة.
  • استثمار وتحليل النتائج الأكاديمية التقييمات السابقة والمتنوعة للإنجازات التي تم تحقيقها منذ بداية الموسم الدراسي الحالي 2023/2024؛
  • الاستثمار في الأدوات الرسمية المعتمدة من خلال تنزيل برامج الدعم، خاصة تلك المنجزة بالشراكة بين الوزارة ووكالة حساب تحدي الألفية بالمغرب؛
  • تطوير وتكييف برامج الدعم حسب الخصوصيات المحلية والاحتياجات الحقيقية للمتعلمين والمتعلمات.

يعتمد هذا البرنامج على مجموعة من آليات الدعم التي سيتم تنفيذها مع مراعاة قابلية التشغيل البيني والتكامل بين مكوناته الأساسية، بما في ذلك:

أولاً: الدعم التعليمي الممول في إطار العمل الإضافي: هذه هي المؤسسات التعليمية في المرحلة الثانوية، والتي يتم فيها تقديم الدعم في المواد الأساسية من خلال اعتماد الحقيبة التعليمية التي طورتها وكالة محاسبة الألفية (MCA)؛

ثانيًا: الدعم التربوي من خلال اعتماد المنهج التعليمي بالمستوى المناسب (تارل): وهي مؤسسات رائدة في مجال التعليم الابتدائي في مرحلته التجريبية، وتنفذ في إجمالي 626 مدرسة ابتدائية، خلال الفترة من نوفمبر 2023. حتى نهاية عام 2023. مايو 2024؛

ثالث: الدعم التعليمي الممول من الشركاء: ويشمل ذلك برامج الدعم التعليمي الممولة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أو ضمن البرنامج الحكومي “أوراش”، وكذلك من خلال مجموعة اتفاقيات الشراكة الموقعة مع الأكاديميات الجهوية والمديريات الجهوية والمؤسسات التعليمية. المؤسسات ذات الصلة بالدعم التعليمي؛

رابعا : الدعم التعليمي الرقمي “عن بعد”: عبر المنصة الوطنية “TelmidTICE” وتطبيق الهاتف المحمول المرتبط بها، والمنصات التفاعلية التي طورتها الأكاديميات الجهوية؛

خامسا: الدعم التعليمي في إطار البرامج المحلية: ويتم في إطار تنفيذ جداول الدورات الرسمية والدورات التطوعية التي يدرسها معلمو وأساتذة المؤسسات التعليمية.

السادس: الدعم التعليمي الذي يقدمه طلاب بكالوريوس التربية: كجزء من برنامج العمل التربوي الذي يتم تنفيذه في المؤسسات التعليمية.

وفي سبيل تحقيق أهداف البرنامج الوطني لدعم التعليم، قامت الوزارة وتدعو جميع الطلبة والطالبات وأمهاتهم وآباءهم وأولياء أمورهم، وكذلك كافة القيادات التربوية والإدارية، إلى الانخراط بشكل مكثف في هذه العملية. تحسين التحصيل الأكاديمي للطلبة وتحقيق أهداف الإصلاح التربوي.

قم بتنزيل ملف PDF الخاص بالاتصال

‫0 تعليق

اترك تعليقاً