كيف أقدم نفسي بالفرنسية في مقابلة عمل مع 10 أسئلة تطرح غالبا خلال كل مقابلة

كيف أقدم نفسي بالفرنسية في مقابلة عمل مع 10 أجوبة نموذجية للأسئلة التي تطرح غالبا خلال المقابلة
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مقابلة عمل

1- عرف بنفسك!

اسمي ‘……’ أنا (العمر) أنا من (الأصل/المدينة) أنا حاصل على دبلوم في…. وفي نفس الوقت كرست دراستي لـ….

سأكون سعيدًا باتباع الخطوات ويمكنني الانضمام إلى المواد الخاصة بك على النحو التالي (منشور).

2-هل تريد اختيار هذا الموقع؟

في هذا الجزء (هذا هو الموضوع) أعلم أن شغفي وصفاتي الشخصية تتناسب معي، لأنه عليّ إنجاز مهمة تتطلب التحليل والتركيز والتواصل.

هذا الجزء (الكائن إذا) أعتقد أن (المنصب) هو وظيفة ونتيجة أساسية للبادرة ونمو (الشركة بواسطة Ex).

3- لماذا تختار شركتنا ؟

– سيارتك تتمتع بسمعة طيبة في القطاع (البنك السياحي)
تجاري…).
أين يخبرك الملف الشخصي بمطابقات إعلانك لاحقًا؟ لذلك أعلم أنه في شركتك أو يمكنني الاستثمار في شركاتك.

4- هل تريد القيام بهذه الخطوات؟

نعم أقوم بالخطوات الموجودة في الشركة (اسم الشركة)

5- ماذا تعلمت خلال هذه الخطوات؟

من الناحية الفنية أرى التعليق السابق لتسجيل ضريبة القيمة المضافة…(قبل قليل) يتم تحصيلها بـ….
أما على المستوى العلائقي، فأنا مرتبط بالمحتوى وكذلك بحركة المرور في المجموعة على الحساب وبالتنافس مع الرؤساء. النعمة هي في تلك المرحلة التي أقبل فيها كلا من الأكيد (المعرفة)، والأكيد العادل (المهارات العملية)، والأكيد (الشخصية والمنافسة).

6- ما هي صفاتك وعيوبك؟

– فيما يتعلق بجودتي، أعتقد أنني متحمس ولدي حس التحليل والتواصل. من خلال عيوب نموي، فإن منظمتي بأكملها مثالية، فهي مثالية.

7-هل تريد السفر في هذه المجموعة أو هذه المجموعة؟

المجموعة لأن الشركة مؤسسة لا تحتاج إلى إكمال المشروع. أود أيضًا استخدام كل هذا للقيام بالمفاتيح التي تتطلب التحليل والتحليل …

8-إذا ذهب المال إلى رئيسك علق إن شئت؟

يمكنني استخدام الكاميرا للتكبير من وجهة نظر الطريق، وفي جميع الأحوال أحترم رؤية السيارة، فهي التي تتخذ القرارات. وهكذا على سبيل المثال لقد ارتكبت خطأ وسأعتذر بالطبع.

9- لو الفلوس مع العميل حابب تكتب تعليق؟

أريد أن أعرف، سأشرح الموقف بطريقة ما وأكتب عن ترتيب ما، إذا كان العميل لديه حدود محدودة، فسوف ألتزم الصمت وأتصل بمديري.

10-هل يمكنك استبداله؟

نعم سأستبدله وسأحاول استبداله لإثراء تجربتي وما ستجلبه للشركة

مقابلة عمل

مقابلة العمل خلال المقابلة الشفهية، قد يواجه أي منا أهم لحظات حياته، خاصة إذا كانت مقابلة للحصول على وظيفة أو التقدم للعضوية.

ستساعدك هذه المقالة في الحصول على فكرة عن أهم أسئلة المقابلة التي قد تواجهك وكيف يمكنك التغلب عليها.

بالطبع، قد تحتوي أو لا تحتوي مقابلتك على هذه الأسئلة، لكن في معظم الحالات، يقيس أصحاب العمل مهاراتك من خلال هذه الأسئلة، حتى لو قاموا بصياغتها بطريقة أو بأخرى.

10- حدثنا عن نفسك

يجب أن تدرك جيدًا أن الأشخاص الذين يجرون المقابلة معك لديهم بالفعل سيرتك الذاتية، لذلك ليست هناك حاجة لتكرار التفاصيل الأساسية عنك، مثل اسمك وعمرك وجنسك واسم مدرستك أو جامعتك وما إلى ذلك. هو سؤال معتاد يتكرر باستمرار، على الرغم من أنه يبدو سؤالاً سهلاً، لكن عليك الانتباه إليه.

ليس من الضروري أن تكون إجابتك طويلة جدًا، لأنها بالتأكيد مختلفة عن إجابتك على السؤال المقالي عن “نفسك” في المدرسة الابتدائية.

لديك بضع ثوان فقط لتقديم نفسك للغرباء وحتى إبهارهم بإجابتك. ولذلك يجب أن تكون قصيرة ورشيقة وتقدم لك أفضل صورة.

تجنب تكرار كلامك واذكر فقط الحقائق التي تود أن يعرفها صاحب العمل. وفي الختام، حاول تقديم هويتك الشخصية في إجابتك.

9- لماذا تريد هذه الوظيفة؟

هذه هي الفرصة المثالية لتظهر لهم أن لديك المهارات التي يبحثون عنها. يجب عليك أن تعلمهم كيف أن معرفتك وخبراتك ستفيد الشركة إذا كان المنصب ملكك، وكيف تدعم تجاربك ما تقوله.

ويجب عليك أيضًا أن تخبرهم بفهمك لطبيعة الوظيفة ومتطلباتها.

ومن خلال القيام بذلك، سيفهمون أنك قد قمت بواجبك المنزلي وأجريت بحثًا جيدًا وسيظهر لهم أنك مهتم بالفعل بهذه الوظيفة.

لا تسلك الطريق العاطفي وتخبرهم بمدى حاجتك لهذه الوظيفة.

8- لماذا يجب علينا توظيفك على وجه التحديد؟

هذا السؤال يشبه إلى حد ما السؤال السابق، باستثناء أنك لن تحتاج فقط إلى التحدث عن مهاراتك التي تتوافق مع متطلبات الوظيفة، ولكنهم سيتوقعون منك أيضًا إظهار ثقتك بنفسك وقدراتك.

يمكنك أيضًا تسليط الضوء على إمكاناتك الشخصية في إجابتك وشرح سبب كونك خيارًا أفضل من معظم المرشحين لهذه الوظيفة.

أخبرهم عن إنجازاتك السابقة في هذا المجال واذكر اهتمامك بالشركة والمنصب.

7- لماذا تركت وظيفتك القديمة؟

هذا السؤال يتطلب إجابة دقيقة للغاية. من الأفضل عدم انتقاد مديرك أو شركتك السابقة لأن ذلك قد يترك لديهم انطباعًا عدائيًا عنك. بكل بساطة، سوف يقتنعون أنك شخص وقح.

يمكنك أن تخبرهم عن رغبتك في البحث عن فرصة أفضل، وهو السبب الذي دفعك إلى ترك وظيفتك السابقة حتى يكون لديك الوقت الكافي للبحث عن وظيفة جديدة دون أن تتسبب في ألم مديرك القديم أثناء هذا البحث.

يمكنك أيضًا أن تكون صادقًا وتخبرهم أنه تم إنهاء عقدك لأن الشركة تقوم باستعادة أو إعادة بناء تسلسلها الإداري.

6- ما هي معاييرك لتقييم النجاح؟

إذا كانت إجابتك تحتوي على أرقام، فسيتم استبعادك على الفور، لأنه يقال أنه كلما زادت قيمة الراتب الذي تطلبه، زادت درجة استهجان من يسألك.

والحقيقة أن ردك لم يظهر لهم شغفك بالمهنة، بل على العكس أظهرك كشخص جشع لا يهتم إلا بالمال، حتى لو كان ذلك يعني خيانة عمله.

يجب أن يتطابق تعريفك للنجاح مع تعريف الشركة للنجاح، ويجب ألا تظهر كشخص لديه مصلحة خاصة أو معادي لسياسة المنظمة التي تسعى للعمل بها.

قد تجيب بأنك تقيس نجاحك بمدى قدرتك على إنجاز الأهداف والمهام القصيرة والطويلة المدى الموكلة إليك.

5- قم بوصف موقف/مشكلة في العمل واشرح لنا كيف تمكنت من التعامل معها

كن محترفًا ولا تتفاخر عند الإجابة على هذا السؤال، وتجنب المبالغة في مدح وتمجيد دورك في هذا الموقف، كما قد يلاحظ الشخص الذي يجري معك المقابلة.

على الرغم من عدم وجود إجابة موحدة لهذا السؤال، إلا أنه يمكنك التعامل معه بحذر. تهدف مثل هذه الأسئلة إلى الحكم على كيفية تصرفك في المستقبل إذا واجهت مشكلة، وبناء هذا الحكم على تجاربك السابقة.

ابدأ بشرح واضح للموقف ومتى حدث، ثم اشرح دورك فيه (الحلول التي توصلت إليها لحل المشكلة). تأكد من أن إجابتك إيجابية وسهلة الفهم.

4- كيف تدير الضغط والتوتر في العمل؟

يجب أن تكون قادرًا حقًا على التعامل مع الضغط والتوتر حتى تتمكن من الإجابة على هذا السؤال. أيضًا، لا يمكنك أن تخبرهم بمدى فظاعة الضغط الذي تجده، لأنه أصبح الآن جزءًا من معظم الوظائف ومن المتوقع أنهم سيواجهون العديد من المواقف المليئة بالضغط والتوتر خلال حياتهم المهنية.

بدلًا من ذلك، أعطهم ردًا إيجابيًا وأخبرهم أنك تواجه الأمر بتصميم كبير لإكمال مهمتك. قد تجيب حتى أن الضغط يدفعك إلى العمل بشكل أفضل، لأنه كلما زادت التحديات، زادت كفاءتك في تنفيذ مهمتك. عمل.

ومع ذلك فإن الإجابة تختلف من شخص لآخر.

يمكنك أيضًا الرد بشكل مباشر، مثل “أمارس إدارة التوتر” أو “أتعامل مع التوتر من خلال الجلوس بمفردي لفترة من الوقت ومعالجة المشكلة في رأسي”.

3- ما هي نقاط قوتك؟

هذا سؤال سهل آخر يتم طرحه طوال الوقت في المقابلات. عليك أن تتحدث عن صفاتك التي ستساعدك في الحصول على الوظيفة التي تتقدم لها. يجب ألا تشتت انتباهك وتستمر في الحديث عن نقاط قوتك التي ترتبط بطريقة أو بأخرى بمتطلبات الوظيفة.

من الأفضل ألا تتحدث عن قوتك كفنان عند التقدم لوظيفة في مجال المبيعات أو التسويق، لكن لا ينبغي عليك أيضًا التفاخر كثيرًا عند الحديث عن نقاط قوتك.

إذا كنت تتحدث عن قوة معينة، فمن الأفضل أن يكون لديك بعض الأمثلة لدعم ما تقوله.

2- ما هي أكبر نقاط الضعف لديك؟

يمكن أن يكون هذا السؤال صعبًا ويتطلب الكثير من التفكير قبل الإجابة عليه.

هذا السؤال يحتاج إلى إجابة بحكمة، وسيكون ذلك من خلال الحديث عن مهارات لا علاقة لها بمتطلبات الوظيفة. على سبيل المثال، لن يهتم صاحب العمل بمهاراتك الحسابية الضعيفة إذا تقدمت لشغل منصب محرر أو محرر.

يمكنك أيضًا التحدث عن المهارات التي لم تكن جيدًا فيها من قبل ولكنك تحسنت فيها.

على سبيل المثال، ربما كنت خجولًا وانطوائيًا من قبل، لكنك الآن أصبحت أكثر ثقة وتستمتع بالتواصل مع الأشخاص من حولك، مما ساعدك على تحويل سلبيتك إلى إيجابية.

1- ما هي أهدافك المستقبلية؟

أو “أين ترى نفسك بعد خمس سنوات؟” هذا هو أحد الأسئلة الأكثر شيوعًا في مقابلات العمل

الشخص الذي يطرح السؤال لا يهتم بمعرفة أين ستكون، حرفيًا، لكنه يريد قياس ثقتك بنفسك، ومدى طموحك، وتركيزك، وقدرتك على المضي قدمًا، كل ذلك في سؤال واحد.

إجابة مثل “أنا متزوج ولدي طفلان” يمكن أن تكلفك وظيفتك لأنها ببساطة لا تعبر عن الهدف من السؤال.

ومن ناحية أخرى، فإن إجابة مثل “أنا أعتبر نفسي الرئيس التنفيذي للشركة” يمكن أن تسبب نفس الضرر، ولكن بطريقة مختلفة، لأنها يمكن أن تعطيك صورة مرشح مفرط الثقة إلى حد الجنون.

سوف يستبعدونك على الفور والسبب واضح.

بدلاً من ذلك، أخبرهم أنك ترى نفسك تنمو في الشركة، وأنك ترى نفسك ومهاراتك تتطور من خلال فاعليتك في العمل وإنجازك للمهام الموكلة إليك.

دعهم يعرفون أنك ترى نفسك قادرًا على تحمل المزيد من المسؤولية والتعامل مع المهام الأكبر بشكل أكثر فعالية. يمكنك أيضًا إضافة أنك تعتبر نفسك تمتلك المزيد من المؤهلات والمعرفة الإضافية حول مجال عملك.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً